بحث السواك - السواك في الأحاديث النبوية الشريفة - مركز أسنانك الدولي بحث السواك - السواك في الأحاديث النبوية الشريفة - مركز أسنانك الدولي
صفحة مركز أسنانك الدولي على الغوغل  الفيس بوك قناة اليوتوب لموقع مركز أسنانك الدولي صفحة مركز أسنانك الدولي على التويتر
الصفحة الرئيسية لمركز أسنانك الدولي
الحجز وعنوان مركز أسنانك الدولي
أسعار المعالجات في مركز أسنانك الدولي
منتدى الموقع حمل هدايا من الموقع الخدمات السياحية من نحنو استشر دكتور الأسنان أنس عبد الرحمن نصائح قبل القدوم

 

بعض أبواب  منتدى الموقع

  •   أستشر طبيب الأسنان

  • أخر حالات زراعة الأسنان الصعبة التي تم علاجها في مركز أسنانك الدولي

  • أخر حالات تجميل الأسنان بالتركيبات التي تم علاجها في مركز أسنانك الدولي
     
    أخر حالات تقويم الأسنان بتركيبات زيركون اللافا التي تم علاجها بأسبوع في مركز أسنانك الدولي

     

  •  مساحة خاصة لمراجعين لعيادة مركز أسنانك الدولي

  •  مقالات منشورة لدكتور أنس عبد الرحمن

  • الجديد في عالم طب الأسنان

  •    صحة الفم والأسنان

  • عروض تجميل الأسنان والوجه والجسم بالتعاون مع مشافي اللاذقية

     

    مركز أسنانك الدولي من أعرق المراكز المختصة منذ 25 سنة بزراعة الأسنان ورسم ابتسامة هوليود بواسطة مختلف أنواع التركيبات الزيركونية وتركيبات الأيماكس والعدسات والتي استقر في وسط العاصمة السياحية التركية اسطنبول ، يشرف على هذا المركز استشاري زراعة وتركيبات الأسنان المعروف الدكتور أنس عبد الرحمن ، يقدم المركز عروض تشجيعية مع تذكرة طائرة وإقامة مجانية في فنادق اسطنبول جميع هذه العروض تنتهي في 30 / 12 / 2019 للمزيد من المعلومات يمكنكم مراسلتنا على الواتس أب بالضغط هنا  أو الأتصال بنا على أي الفايبر أو اللاين أو الأيمو رقم 00905355709310   لمعرفة المزيد حول العروض المقدمة اضغط هنا

    إضغط هنا وإنتقل لنسخة الموقع الخاصة بالجوال

    البحث الخاص بالمسواك

    الجزء الأول
    الجزء الثاني
    الجزء الثالث
    الجزء الرابع
     

    السواك في الأحاديث النبوية

     

    لقد ورد في السواك، كما يقول الأمير الصنعاني في كتابه (سبل السلام شرح بلوغ المرام من أدلة الأحكام)، أكثر من مائة حديث. وقد جمع الإمام أبو نعيم الأصفهاني فيها كتاباً جامعاً سمّاه (السواك). واستعرض الإمام ابن حجر العسقلاني في كتابه الموسوعي الفذ (فتح الباري شرح  صحيح البخاري) الأحاديث التي أوردها في صحيحه مفرقة في كتاب الوضوء، باب السواك، وكتاب الجمعة، باب السواك يوم الجمعة وباب الطيب يوم الجمعة، وباب من تسوك بسواك  غيره، وكتاب الصيام باب اغتسال الصائم وباب سواك الرطب واليابس للصائم وشرحها شرحاً مفصلاً وأورد معها الأحاديث التي أخرجها غيره من أهل الحديث في السواك. وكذلك استعرض الإمام النووي في شرحه لصحيح مسلم أحاديث السواك. وهكذا فعل محمد شمس الحق العظيم آبادي في كتابه (عون المعبود شرح سنن أبي داود).

    وفيما يلي نبذة صالحة من الأحاديث النبوية الشريفة رُتبت حسب موضوعها المتعلق بالسواك كما يلي:

    الأحاديث الحاثة على السواك وبيان فضله:

    عن أبي هريرة رضي الله عنه يرفعه: (لولا أن أشُقّ على أمتي لأمرتهم بالسواك عند كل صلاة).

    عن أبي أمامة رضي الله عنه أن رسول الله r قال: (تسوّكوا فإن السواك مطهرة للفم مرضاه للرب).

    عن ابن عباس رضي الله عنهما يرفعه: (عليك بالسواك فإنه مطهرة للفم مرضاه للرب).

    عن العباس بن عبد المطلب رضي الله عنه أن النبي r قال: (تدخلون عليّ قُلحاً؟! استاكوا).

    عن تمام بن العباس رضي الله عنهما أن رسول الله صـــ قال: (مالي أراكم تأتوني قُلحاً؟! استاكوا).

    عن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما أن رسول الله  r قال: (استاكوا، استاكوا، لا تأتوني قُلحاً، لولا أن أشقّ على أمتي لفرضت عليهم السواك عند كل صلاة).

    (السواك مطهرة للفم مرضاة للرب)، [أخرجه أحمد في مسنده عن أبي بكر الشافعي، وأخرجه النسائي وابن حبان والبيهقي في السنن الكبرى والحاكم في المستدرك عن عائشة رضي الله عنها. وأخرجه ابن ماجه عن أبي أمامة رضي الله عنه].

    (السواك مطهرة للفم، مرضاة للرب، ومجلاة للبصر)، [أخرجه الطبراني عن ابن عباس رضي الله عنهما].

    السواك نصف الوضوء، والوضوء نصف الإيمان).

    (السواك واجب، وغسل الجمعة واجب، على كل مسلم)، [أخرجه أبو نعيم في كتاب السواك عن عبد الله بن عمرو وعن رافع بن خديج رضي الله عنهما].

    (السواك من الفطرة)، [أخرجه أبو نعيم عن  عبد الله بن جرار].

    (أمرت بالسواك حتى خشيت أن يكتب علي)، [أخرجه أحمد في مسنده عن واثله رضي الله عنهما].

    (أمرت بالسواك حتى خفت على أسناني)، [أخرجه الطبراني عن ابن عباس رضي الله عنهما].

    (أمرت بالسواك حتى خشيت أن أَدْرُدَ)، [أخرجه البزار عن أنس رضي الله عنه]. والدَّرَدُ: سقوط الأسنان.

    (أمرني جبريل بالسواك حتى ظننت أني سأدرد)، [أخرجه الطبراني في الأوسط عن سهل بن سعد].

    (أني لأستاك حتى خشيت أن أحفي مقادم فمي)، [أخرجه ابن ماجة عن أبي أمامة].

    (استاكوا وتنظفوا وأوتروا فإن الله عزّ وجل وتر يحب الوتر)، [أخرجه ابن أبي شيبة والطبراني في الأوسط عن سلمان بن صرد].

    السواك سُنّة فاستاكوا، أيّ وقت شئتم)، [أخرجه الديلمي في الفردوس عن أبي هريرة].

    (حقٌّ على كل مسلم السواك، وغسل يوم الجمعة، وأن يمسّ من طيب أهله إن كان)، [أخرجه البزار عن ثوبان].

    (لولا أن تضعفوا لأمرتكم بالسواك عند كل صلاة)، [أخرجه البزار عن أنس].

    إذا قام الرجل يتوضأ ليلاً أو نهاراً فأحسن الوضوء واستنّ، ثم قام فصلى أطاف به الملك ودنا منه حتى يضع فاه على فيه، فما يقرأ إلا في فيه، فإن لم يستنّ أطاف به ولا يضع فاه على فيه)، [أخرجه محمد بن نصر في (الصلاة) عن شهاب مرسلاً].

    ( إذا قام أحدكم من الليل فليَستك، فإن أحدكم إذا قرأ في صلاته وضع ملك فاه على فيه ولا يخرج من فيه شيء إلا دخل فم الملك). [أخرجه البيهقي في شعب الإيمان وتمام والضياء المقدسي في المختارة عن جابر بن عبد الله الأنصاري رضي الله عنهما].

    (الغسل يوم الجمعة واجب على كل محتلم، وأن يستنّ، وأن يمسّ طيباً إن وجده)، [أخرجه البخاري معلقاً في صحيحه باب السواك يوم الجمعة وباب الطيب يوم الجمعة. وقد وصله أحمد والنسائي وابن خزيمة يلفظ: (إن الغسل يوم الجمعة واجب على كل محتلم، والسواك، وأن يمسّ من الطيب ما يقدر عليه).

    (لقد أكثرت عليكم في السواك)، [أخرجه البخاري في صحيحه عن أنس رضي الله عنه] أي بالغت في تكرير طلبه منكم، أو إيراد الأخبار في الترغيب فيه.

    عن عائشة رضي الله عنها قالت: (وما زال النبي r يذكر السواك حتى  خشيت أن ينزل فيه قرآن)، [أخرجه أبو يعلى].

    (ركعتان بالسواك أفضل من  سبعين ركعة بدون سواك)، [أخرجه أبو نعيم بإسناد حسن عن جابر بن عبد الله الأنصاري رضي الله عنهما].

    (لأن أصلي ركعتين بسواك أحبّ إلى من أن أصلي سبعين ركعة بدون سواك)، [أخرجه أبو نعيم بإسناد جيد عن ابن عباس رضي الله عنهما].

    (ركعتان بسواك خير من سبعين ركعة بغير سواك، ودعوة في السِرّ أفضل من سبعين دعوة في العلانية، وصدقة في السر أفضل من سبعين صدقة في العلانية)، [أخرجه  ابن النجار والديلمي في الفردوس عن أبي هريرة رضي الله عنه].

    (فضل الصلاة بالسواك على الصلاة بغير سواك بسبعين ضعفاً)، [أخرجه أحمد في مسنده والحاكم في المستدرك، عن عائشة رضي الله عنها].

    (عليكم بالسواك فإنه مَطيَبةٌ للفم مرضاة للرب). [أخرجه أحمد والطبراني في الأوسط عن ابن عمر رضي الله عنهما].

    (عليكم بالسواك فنعم الشيء السواك، يَذهب بالحفر، وينزع البلغم، ويجلو البصر ويشد اللثة، ويذهب بالبخر، ويصلح المعدة، ويزيد من درجات الخير، ويحمد الملائكة، ويرضي الرب، ويسخط الشيطان). [أخرجه كنز العمال عن أنس رضي الله عنه].

      (في السواك عشرة خصال، يُطيب الفم، ويشد اللثة، ويجلو البصر، ويذهب البلغم، ويذهب الحفر، ويوافق السُنة، ويفرّح الملائكة ويرضي الرب، ويزيد في الحسنات، ويصحح المعدة). [كنز العمال عن ابن عباس رضي الله عنهما].

    (الوضوء شطر الإيمان والسواك شطر الوضوء، ولولا أن أشُق على أمتي لأمرتهم بالسواك عند كل صلاة، ركعتان يستاك فيهما العبد أفضل من سبعين ركعة لا يستاك فيها). [أخرجه ابن أبي شيبة عن ابن عطية مرسلاً].

    (ركعتان بعد السواك أحبّ إلي من سبعين ركعة قبل السواك). [أخرجه ابن حبان عن عائشة رضي الله عنها.

    أوقات استحباب السواك وسواك الليل

    يستحب السواك في كل وقت وهو أكثر استحباباً في الأوقات التالية:

    أ. عند الوضوء..

    ب. عند الصلاة..

    وقد تقدمت الأحاديث الواردة في ذلك مثل قوله r: (لولا أن أشق على أمتي لأمرتهم بالسواك عند كل صلاة). وفي رواية: (عند كل وضوء). وفي رواية: (عند كل صلاة مع الوضوء). وهو حديث صحيح. [أخرجه الشيخان البخاري ومسلم وابن حبان في صحيحه وابن خزيمة وأصحاب السنن وأحمد عن جمع من الصحابة رضوان الله عليهم].

    ج. عند القيام من النوم.

    د. عند إرادة النوم.

    وفيها الأحاديث التالية:

    عن حذيفة بن اليمان رضي الله عنه قال: (كان رسول الله r إذا قام ليتهجد يشوص فاه بالسواك). وفي رواية: (كان إذا قام من الليل يشوص فاه بالسواك). [أخرجه مسلم في كتاب الطهارة باب السواك، وأخرجه البخاري في كتاب الوضوء باب السواك].

    والشَوْص: الغسل والتنقية، والدلك، والإمرار على الأسنان من أسفل لفوق. وقيل أنه مأخوذ من الشوصة، وهي ريح ترفع القلب عن موضعه (كما يقول ابن حجر في فتح الباري)، وقد  عكَسه الخطابي فقال: هو دلك الأسنان بالسواك أو الأصابع.

    والتهجد: هو الصلاة في الليل. ويقال هجد الرجل إذا نام. وتهجد إذا خرج من الهجود وهو النوم، بالصلاة، كما يقال تحنَّث وتأثّمَ وتحرَّج إذا اجتنب الإثم والحنث والحرج.

    (وإذا قام أحدكم يصلي من الليل فليستك). [أخرجه البيهقي في شعب الإيمان والديلمي في الفردوس ويمام وسعيد بن منصور كلهم عن جابر بن عبد الله الأنصاري رضي الله عنهما].

    عن خزيمة بن ثابت رضي الله عنه (أن النبي r كان يستاك في الليلة مراراً). [أخرجه ابن أبي شيبة].

    عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي r (كان لا ينام ليلة ولا يبيت حتى يستن). [أخرجه ابن  عساكر].

    عن ابن عباس رضي الله عنهما: (كان رسول الله rيصلي من الليل ركعتين، ثم ينصرف فيستاك). [أخرجه ابن عساكر].

    (كان رسول الله rلا ينام إلا والسواك عنده). [أخرجه أحمد في منسده].

    (وكان لا يرقد.. فيستيقظ إلا تسوّك). [أخرجه أحمد].

    (إن رسول الله rكان يستاك من الليل). [مسند أحمد].

    (فإذا استيقظ بدأ بالسواك). [أخرجه أحمد].

    (فلما استيقظ من منامه أتى طهوره فأخذ سواكه). [أخرجه أحمد وأبو داود في سننه، كتاب الطهارة، باب السواك لمن قام من الليل].

    (إذا قام من الليل فاستاك وتوضأ). [أخرجه النسائي في سننه في قيام الليل].

    (إذا قام من الليل تخلى (أي ذهب إلى بيت الخلاء)، ثم استاك). [أخرجه أبو داود في سننه، كتاب الطهارة].

    عن عائشة رضي الله عنها (أن النبي rكان يوضع له وضوءه وسواكه فإذا قام من الليل تخلّى ثم استاك). [أخرجه أبو داود].

    (وكان أهله rيعدون له سواكه وطهوره). [أخرجه مسلم والنسائي وأبو داود وأحمد وابن ماجه].

    عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: (بِتُّ ليلة عند النبي r فلما استيقظ من منامه أتى طهوره فأخذ سواكه فاستاك ثم تلا هذه الآيات: {{إن في خلق السموات والأرض واختلاف الليل والنهار لآيات لأولي الألباب}}، حتى قارب أن يختم السورة أو ختمها، ثم توضأ فأتى مصلاً فصلى ركعتين ثم رجع إلى فراشه فنام ثم استيقظ، ففعل مثل ذلك. كل ذلك يستاك ويصلي ركعتين ثم أوتر). [أخرجه البخاري ومسلم وأبو داود واللفظ له].

    عن جابر رضي الله عنه (أن النبي r كان يستاك إذا أخذ مضجعه). [أخرجه ابن عدي في الكامل].

    عن بريدة الأسلمي رضي الله عنه قال: (كان النبي r إذا استيقظ من أهله دعا جارية يقال لها بريرة بالسواك). [أخرجه ابن أبي شيبة].

    ويستحب السواك عند تلاوة القرآن. وعند تغير الفم بنوم، أو ترك الأكل والشرب، أو أكل ما له رائحة كريهة، أو طول سكوت أو كثرة كلام. ويستحب عند دخول المنزل وفي يوم الجمعة. وفيما يلي جملة من الأحاديث التي وردت في ذلك:

    عن عائشة رضي الله عنها قالت: (كان النبي r إذا دخل بيته بدأ بالسواك). [أخرجه مسلم في صحيحه].

    (إذا قام أحدكم من الليل فليستك، فإن أحدكم إذا قرأ في صلاته وضع ملك فاه على فيه، ولا يخرج من فيه شيء إلا دخل فم الملك). [أخرجه البيهقي في شعب الإيمان والضياء المقدسي في المختارة عن جابر رضي الله عنه].

    (إن الغسل يوم الجمعة واجب على كل محتلم، والسواك وأن يمس من الطيب ما يقدر عليه). [أخرجه أحمد والنسائي وابن خزيمة وأخرجه البخاري في صحيحه معلقاً].

    (حق على كل مسلم السواك وغسل يوم الجمعة وأن يمسّ من طيب أهله إن كان). [أخرجه البزار عن ثوبان، ومثله عن عبد الله بن عمرو ورافع بن خديج عن أبي نعيم في كتاب السواك].

    (رأيت رسول الله r ما لا أحصي يستاك وهو صائم). [أخرجه البخاري في صحيحه عن عامر بن ربيعة، وأخرجه أيضاً أحمد وأبو داود والترمذي]. ويكره السواك عند الشافعية للصائم بعد الزوال لئلا يزيل رائحة الخُلوف المستحبة.

    عن ابن عمر رضي الله عنهما: (يستاك أول النهار وآخره ولا يبلع ريقه). [أخرجه البخاري عن ابن عمر تعليقاً]. وقال البخاري: (وقال عطاء وقتادة يبتلع ريقه).

    عن أبي عبد الرحمن السلمي عن علي رضي الله عنه قال: قال رسول الله r : (إن العبد إذا تسوّك، ثم قام الملك خلفه يستمع القرآن فلا يُزال عجبُه بالقرآن يدنيه منه حتى يضع فاه على فيه، فما يخرج من شيء من القرآن إلا صار في جوف الملك فطهّروا أفواهكم). [أخرجه عبد الله بن المبارك في الزهد].

    بم يستاك؟ وكيف يستاك؟ واستعمال سواك الغير؟

    قال النووي في شرح صحيح مسلم: (ويستحبّ أن يستاك بعود من أراك، وبأي شيء استاك مما يزيل التغير حصل السواك كالخرقة الخشنة والسُّعد والأشنان. وأما الإصبع فإن كانت لينة لم يحصل بها السواك، وإن كانت خشنة ففيها ثلاثة أوجه لأصحابنا (أي الشافعية): لا تجزي، والثاني تجزي، والثالث تجزي إن لم يجد غيرها.. والمستحب أن يستاك بعود متوسط لا شديد اليبس يجرح ولا رطب لا يزيل.. والمستحب أن يستاك عرضاً لا طولاً، حصل السواك مع الكراهة، ويستحب أن يمر السواك أيضاً على طرف لسانه وكراسي أضراسه وسقف حلقه إمراراً لطيفاً، ويستحب في سواكه أن يبدأ بالجانب الأيمن من فيه، ولا بأس باستعمال سواك غيره بإذنه، ويستحب أن يُعوّد الصبي السواك ليعتاده).

    وتحصل مشروعية السواك بكل شيء خشن  يصلح لإزالة بقايا الطعام والرائحة المتغيرة من الفم والصفرة التي تعلو الأسنان كما تقدم في الفصل الأول في تعريف السواك. ويستحب السواك بعود الأراك وعود أشجار الزيتون لأنه من شجرة مباركة، ويجوز بجريد النخل أو أي شجر معروف بأنه لا يضر. ويُكره أن يكون من شجر لا يعرف، حيث أن بعض الأشجار بها مواد سامة أو ضارة.

    وقد ورد في هذا الباب جملة من الأحاديث سنوردها فيما يلي:

    عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال: (دخلت على النبي r وطرف السواك على لسانه). [أخرجه مسلم]، وفي رواية البخاري: (أتيت النبي r فوجدته يستَنّ بسواك بيده يقول: (أع أع)، والسواك في فيه كأنه يتهوع).

    ورواه النسائي وابن خزيمة بلفظ (عا عا).. وكذا أخرجه البيهقي، وأما أبو داود، فقد أخرجه بلفظ (إه إه). وللجوزقي بخاء معجمة (أخ أخ)، قال ابن حجر العسقلاني في فتح البارئ: وإنما اختلف الرواة لتقارب مخارج هذه الأحرف، وكلها ترجع إلى حكاية صوته r إذ جعل السواك على طرف لسانه، كما عند مسلم. والمراد طرفه الداخل، كما عند أحمد (بلفظ): (يستنُّ إلى فوق)، ولهذا قال كأنه يتهّوع، والتهوع التقيؤ، أي له صوت كصوت المتقيء على سبيل المبالغة، ويستفاد منه مشروعية السواك على اللسان طولاً).

    وقد اهتم الأطباء في الآونة الأخيرة بتنظيف اللسان لما يتراكم عليها من الإفرازات وبقايا الطعام مما يؤدي إلى تجمع الميكروبات، ولذا فإن أهمية تنظيف اللسان تكاد تعدل أهمية تنظيف الأسنان.

    عن  عائشة رضي الله عنها قالت: (دخل عبد الرحمن بن أبي بكر، ومعه سواك يستنّ به فنظر إليه رسول الله r ، فقلت: أعطني هذا السواك يا عبد الرحمن، فأعطانيه، فقضمته ثم مضغته فأعطيته رسول اللص r فاستنّ به وهو مستند إلى صدري). [أخرجه البخاري في كتاب الجمعة، باب من تسوك بسواك غيره، وأخرجه الحاكم في المستدرك وفيه فأخذته عائشة رضي الله عنها فطيبته ثم أعطته رسول الله r].

    وهذا الحديث في قصة موت النبي r ، وهو يدل على مدى اهتمامه r بالسواك حتى وهو على فراش الموت لا يستطيع أن يتكلم فأدركت الصدّيقة بنت الصديق غرضه عندما نظر إلى أخيها عبد الرحمن وهو يستاك، فأخذت السواك وقضمته أي قضمت الجزء المستعمل ثم مضغت الجزء الجديد لتليينه ثم طيبته وناولته المصطفى صلوات الله عليه.

    ومن فوائد هذا الحديث أن سواك الغير يمكن أن يستخدم بإذنه، وذلك بعد قضمه وإزالة الجزء المستعمل.. ويكفي فيما بين الزوجين غسله فقد قالت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها:

    (كان رسول الله r يعطيني السواك لأغسله، فأبدأ به فأستاك، ثم أغسله، ثم أدفعه إليه). [أخرجه أبو داود].

    وهذا الحديث دال على عظيم أدبها وكبير فطنتها رضي الله عنها، لأنها لم تغسله ابتداءً حتى لا يفوتها الاستشفاء بريقهr ، ثم غسلته تأدباً وامتثالاً، كما يقول الحافظ ابن حجر في فتح الباري.

    قال صاحب عون المعبود (شرح سنن أبي داود): (والحديث فيه ثبوت التبرك بآثار الصالحين، والتلذذ بها، وفيه أن استعمال سواك الغير جائز، وفيه استحباب غسل السواك).

    ومعلوم أن الصحابة رضوان الله عليهم كان يتسابقون للتبرك بوضوئه وريقه وموضع صلاته وجميع آثاره r حتى أن عبد الله بن الزبير شرب دمه الذي كان من حجامته. وقد أوسع القول في ذلك الإمام ابن القيم في كتابه القيم (زاد الميعاد) فليراجعه من يحب.

    وغسل السواك قبل استعماله مستحب، وكذلك عند الانتهاء من استعماله. وينبغي أن يقطع الجزء المستعمل كلما مرّ عليه وقت (كل يوم مرة). وكذلك استعمال الفرشاة ينبغي أن تغسل في كل مرة وأن تجدد بعد فترة من استخدامها بأخرى جديدة.

    أخرج الطبراني في الأوسط عن معاذ بن جبل رضي الله عنه أن رسول الله r قال: (نعم السواك الزيتون، من شجرة مباركة، يطيّب الفم، ويذهب بالحَفَر، وهو سواكي وسواك الأنبياء من قبلي).

    وأخرج أبو نعيم في كتاب السواك عن أبي زيد الغافقي قوله r: (الأسوكة ثلاثة: أراك، فإن لم يكن أراك فعَنَم (شجرة لطيفة الأغصان) أو بُطم (نوع من الشجر شديد الخضرة).

    عن أبي خيرة الصباحي قال: أعطاني رسول الله r أراكا وقال استاكوا بهذا. [أخرجه ابن سعد والطبراني].

    أخرج أبو نعيم في كتاب السواك عن عمرو بن عوف المزني قوله r: (الأصابع تجري مجرى السواك إذا لم يكن مسواك). [وروي عن أنس وقد ضُعّف هذا الحديث].

    عن سعيد بن المسيب عن بهز قال: (كان النبي r يستاك عرضاً ويشرب مصاً وينفس ثلاثاً. ويقول هو أهناُ وأمرأُ). [أخرجه أبو نعيم وابن عساكر].

    والاستياك يكون في الأسنان عرضاً وعلى اللسان طولاً.

    أخرج العقيلي في الضعفاء عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: نهى رسول الله r أن يتخلل بالقصب والآس. وقال: (إنهما يسقيان عرق الجذام).

    وأخرج ابن السكن عن عائشة رضي الله عنها قالت: (نهى رسول الله r أن يُستاك بعود الآس وعود الريحان فإنهما يحركان عرق الجذام).

    أخرج ابن السني وأبو نعيم كلاهما في الطب النبوي عن قبيصة بن ذوئب عن النبي r أنه قال: (لا تخللوا بقصب آس ولا قصب ريحان فإني أكره أن يحرك عرق الجذام).

    وهذه الأحاديث الثلاثة الأخيرة ضعفها علماء الحديث وجعلها بعضهم في الموضوعات.

    أخرج البيهقي في سننه عن ربيعة بن أكثم قال: كان رسول الله r يستاك عرضاً ويشرب مصاً ويقول هو أهنأ وأمرأ.

    وأخرج البيهقي عن عطاء بن أبي رباح قال: قال رسول الله r: (إذا شربتم فاشربوا مصاً وإذا استكتم فاستاكوا عرضاً). [وأخرجه أبو داود في المراسيل].

    عن ابن مسعود رضي الله عنه أن رسول الله  r كان يحتبي سواكاً من أراك. [أخرجه أحمد في مسنده].

    عن قبيصة بن ذوئب يرفعه: (لا تتخللوا بعود الريحان ولا الرمان فإنهما يحركان عرق الجذام). [أخرجه محمد بن الحسين الأزدي الحافظ].

    روى البيهقي في السنن عن أنس رضي الله عنه قال: أن رجلاً من الأنصار من بني عمرو بن عوف قال: يا رسول الله، إنك رغبتنا في السواك، فهل دون ذلك من شيء؟ قال: إصبعاك سواك عند وضوئك تمرّهما على أسنانك، إنه لا عمل لمن لا نية له، ولا أجر لمن لا حسبة له).

    وفي رواية أخرى عن أنس رضي الله عنه يرفعه: (الإصبع تُجزئ من السواك).

    أخرج البخاري ومسلم وأحمد والبيهقي والطبراني عن ابن عمر رضي الله عنهما أن النبي r قال: أراني أتسوك بسواك فجاءني رجلان أحدهما أكبر من الآخر، فناولت السواك الأصغر منهما، فقيل لي: كبّر، فدفعته إلى الأكبر).

    أحاديث أخرى مهمة في المحافظة على صحة الأسنان غير متعلقة بالسواك مباشرة:

    أخرج الطبراني في الكبير والأوسط بسند صحيح عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله r قال: (إن فضل الطعام الذي يبقى في الأسنان يوهن الأضراس).

    أخرج الديلمي عن عمران بن حصين رضي الله عنه أن رسول الله r قال: (تخللوا على أثر الطعام، وتمضمضوا فإنه مصحة للناب والنواجذ).

    والنواجذ هي الضواحك (المطاحن، الضروس) التي تبدو عند الضحك ومنه القول: ضحك حتى بدت نواجذه.

    أخرج البخاري في صحيحه من كتاب الأطعمة، باب النهش وانتشال اللحم، أن رسول الله صلـ تعرّقَ كتفا، وإنه تعرّق عضداً. والتعرق هو أخذ اللحم من العظم بالنهش. قالوا: والنهش بجميع الأسنان، والنهسُ بأطراف الأسنان.

    أخرج أبو داود والبيهقي في شعب الإيمان عن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله r قال: (لا تقطعوا اللحم بالسكين فإنه من صنع الأعاجم، وانهشوه فإنه أهنأ وأمرأ).

    والحديث ضعيف الإسناد كما قال أهل علم الحديث. وأهنأ وأمرأ أي صار هنيئاً مريئاً، فلا يثقل على المعدة، ويسهل هضمه.

    وأخرج الحاكم في المستدرك وصححه، وأبو داود والترمذي والبيهقي عن صفوان بن أمية رضي الله عنه قال: كنت آكل مع النبي r فآخذ اللحم عن العظم بيدي فقال: ادنُ العظم من فيك فإنه أهنأ وأمرأ).

    أخرج البخاري في كتاب الأطعمة من صحيحه (باب النفخ في الشعير، وباب ما كان النبي وأصحابه يأكلون) عن سهل بن سعد رضي الله عنه قال: ما رأى رسول الله r النقي (أي الخبز المصنوع من الدقيق المنخول الذي أزيلت قشرته) من حين ابتعثه الله حتى قبضه الله، فقلت (أي الراوي وهو أبو حازم): هل كانت لكم في عهد رسول الله r مناخل؟ قال (أي سعد بن سهل): ما رأى رسول الله r منخلاً من حين ابتعثه الله حتى قبضه الله. قلت: كيف كنتم تأكلون الشعير غير منخول؟ قال: كنا نطحنه وننفخه فيطير ما طار، وما بقي ثرّيناه فأكلناه).

    عن أنس رضي الله عنه قال: (ما أكل النبي r خبزاً مرققاً ولا شاه مسموطة حتى لقي الله). [أخرجه البخاري في صحيحه، كتاب الأطعمة].

    عن أنس رضي الله عنه قال: (ما علمت النبي r أكل على سُكرّجه ـ صحاف صغار وكبار يؤكل فيها ـ ولا خُبِز له مرقق قط ولا أكل على خوان ـ المائدة ـ قط). قيل لقتادة أحد رواة الحديث: فعلام كان يأكلون؟ قال: على السُّفر. [أخرجه البخاري في كتاب الأطعمة من صحيحه].

    عن أبي هريرة يرفعه: (من أكل فليخلّل فما تخلّّل فليلفظ، وما لاك بلسانه فليبلع).

    ومن المعلوم أن استخدام الحبوب دون إزالة القشرة هو أمر هام إذ القشرة مجموعة من الفيتامينات والألياف، ومادة الفايتات (Phytate) الفسفورية المهمة في الوقاية من تسوس الأسنان ونخرها.

     

    لمتابعت الفصل التالي من البحث أنقر على السطر
     
     
     

    لمشاهدة المزيد من حالات تجميل الأسنان بتركيبات الزيركون وأبتسامة هوليود المعالجة في مركزنا مع الشرح أضغط هنا

    لمشاهدة المزيد من حالات زراعة الأسنان المعالجة في مركزنا مع شرح عن كل حالة أضغط على هنا

     
     
    علاج الأسنان بالتخدير الكامل بدون ألم

    قسم طب الأسنان

    *- الإسعافات الأولية للأسنان
    *-
    إسعافات اللثة
    *-
    إسعافات الوجه والفكين

    *- العناية بالأم الحامل والرضيع
    *- بزوغ الأسنان
    *- تسوس أسنان الأطفال
    *- وقاية أسنان الأطفال
    *- التهابات لثة الأطفال
    *- إصابات الأسنان الطارئة
    *-
    العادات الفموية الضارة
    *- سوء إطباق أسنان الأطفال
    *- تقويم أسنان الأطفال
    *-
    الأسنان الحساسة على السكر والحرارة

    *- تجميل الأسنان
    *- تبييض الأسنان
    *- تركيب التيجان
    *- تركيب الجسور
    *- تركيب الطقم - البدلة
    *- زراعة الأسنان
    *- تقويم الأسنان
    *- تسوس الأسنان
    *- سحب وعلاج العصب
    *- أمراض اللثة
    *- أسباب وعلاج رائحة الفم
    *- قلع الأسنان - ضرس العقل
    *- الأسنان الحساسة على الحلو والحامض والحرارة
    *- مشاكل المفصل الفكي

    *- أمراض الشفاه
    *- التهاب الفم واللسان
    *- القلاع
    *- العقبول البسيط أو الهربس
    *- تصبغ الفم
    *- جفاف الفم
    *- البقع البيضاء في مخاطيةالفم
    *- إحمرار مخاطية الفم
    *- فقدان الإحساس بالتذوق
    *- تشقق اللسان
    *- التصاق اللسان

    *- متى تؤثر أمراض الفم والأسنان على الجسم
    *- فوائد الأشعة البانورامية في التشخيص
    *- السكري وصحة الفم والأسنان

    *- نصائح هامة للعناية بالأسنان
    *- اطبع منشورك _ طرق العناية بالأسنان
    *- خواص الفلور الوقائية
    *- الغذاء المضر بصحة الفم
    *- كيفية تنظيف الأسنان
    *- طريقة استخدام المسواك الصحيحة
    *- كيف تكون ابتسامتك مشرقة
    *- العناية بالفم بعد الجراحة
    *- أطقم ( وجبات ) الأسنان والعناية بها
    *- واقيات أسنان الرياضي

    *- نصائح قبل البدء بالعلاج
    *- التحذير من خرافات شائعة حول رعاية الأسنان
    *- أسباب الأغلاط التي تحدث في علاج الأسنان

    *- أجوبة الأسئلة من 15 - 1
    *- أجوبة الأسئلة من 30 - 16
    *- أجوبة الأسئلة من 40 -30
    *- أجوبة الأسئلة من 50 - 41

    *- أخر حالات تركيب إبتسامة هوليود في مركزنا 
    *- أخر حالات زراعة الأسنان في مركزنا
    *- لقاء مع الفنانة حسن بعد تجميل أسنانها في مركزنا
    *- زراعة الأسنان بدون شق جراحي في مركز
    *- كيف يتم تصنيع زرعات الأسنان
    *- هل الأفضل تلبيس الأسنان أم طقم الأسنان أم زراعة الأسنان
    *- حالات لعلاج تقدم الفك العلوي وبروز الأسنان بدون جراحة
    *- حالات العضة المعكوسة معالجة في المركز
    *- جسور الأسنان أنواعها وطرق صناعتها
    *- قناة مركز أسنانك الدولي على اليوتيوب
    *- مشاكل البدلة أو طقم الأسنان وماهي البدائل
    *- أنواع زراعة الأسنان وكيفية تركيبها وكيفية صناعة تعويضاتها في المختبر
    *- زراعة العظم وتطعيم عظم الفكين بواسطة العظم الطبيعي والصناعي
    *- أعراض التهاب اللثة كيف يمكنك معرفة أن كانت لثتك ملتهبة
    *- خراجات الأسنان ما هي وكيف تتشكل
    *- تراجع اللثة و العظم الداعم للأسنان وطرق علاجها
    *- الفرق بين طقم الأسنان والزرعات وأي الزرعات أفضل
    *- رفع الجيب الفكي الخارجي في مركز أسنان الدولي
    *- فيلم يوضح تقويم الأسنان
    *- حشوات الأسنان الوقائية
    *- شفاء الجرح بعد القلع
    *- الوجه أو القشرة الخزفية
    *- كيف تفحص الأسنان والفم
    *- فيلم يوضح مشاكل المفصل الفكي

    قسم السياحة في تركيا

     

    *- فنادق اسطنبول
    *- الأماكن السياحية في السلطان أحمد
    *- أورتاكوي وجسر البوسفور
    *- أفضل الأماكن السياحية في الجزء الأسيوي
    *- أهم المتاحف في اسطنبول
    *- أفضل حدائق اسطنبول
    *- الأماكن الترفيهية في اسطنبول
    *- اجمل الشواطئ في اسطنبول
    *- افضل الحمامات التركية في اسطنبول
    *- اجمل مساجد إسطنبول
    *- افضل أماكن التسوق في إسطنبول
    *- افضل مطاعم مجرّبة في إسطنبول
    *- عروض رحلات سياحية في إسطنبول

    قسم الطب العام

     

    *- صحة الرجل
    *- صحة المرأة
    *- صحة الطفل
    *- صحة الرياضيين
    *- صحة المسنيين
    *- صحة المراهقين والشباب
    *- الصحة والأمراض المزمنة
    *- الصحة والإدمان
    *- الصحة والتغذية
    *- الصحة النفسية
    *- الصحة والأعراض الشائعة
    *- الصحة والأورام
    *- الصحة والرياضة
    *- الصحة وذوي الإحتياجات الخاصة
    *- صحة الجسم
    *- أخرى وتهمك
    *- الأسعافات الطبية الأولية
    *- الصحة والبيئة
    *- مصطلحات طبية

    *- مقومات الحياة السعيدة
    *- العلاقات الإنسانية
    *- الضغوط
    *- النجاح
    *- السعادة
    *- الفشل

    *- طرق التعامل العصرية
    *- الديكور
    *- المناسبات
    *- تربية الحيوانات
    *- فنون
    *- حدائق ونباتات
    *- القيام بالرحلات والإسترخاء
    *-
    هوايات
    *- ترفيه
    *- الجمال

    *- أطباق رئيسية
    *- حساء
    *- سلاطات
    *- مقبلات
    *- حلويات
    *- مشروبات
    *- مثلجات
    *- وجبات خفيفة
    *- وجبات الإفطار
    *- معجنات
    *- وجبات نباتية
    *- وجبات المناسبات
    *- وجبات الأطفال
    *- ساندويتشات
    *- صوص وصلصات
    *- وجبات خاصة
    *- وجبات الأمراض المزمنة

    *- تمارين الإطالة
    *- تمارين الإحماء
    *- تمارين تبريد العضلات
    *- تمارين المرونة
    *- تمارين القوة
    *- تمارين الأطفال
    *- تمارين إنقاص الوزن
    *- تمارين في المكتب
    *- تمارين في المنزل
    *- تمارين الضغط
    *- تمارين اليوجا
    *- تمارين الحمل
    *- تمارين الرياضات المختلفة
    *- تمارين ما بعد الولادة
    *- تمارين ما بعد الجراحات
    *- تمارين للمرضى والإصابات
    *- تمارين رفع الأثقال
    *- تمارين ترهلات البطن
    *- تمارين الآلام لظهر وارقبة
    *- تمارين لرشلقة الأرداف
    *- تمارين الاسترخاء

    *- البخر وعلاجه في الطب العربي
    *- أمراض وجراحة الفم والفكين في الطب العربي
    *- لطب الوقائي الفموي
    *- تجبير الكسور عند الأطباء العرب
    *- الإصابة بالديدان وعلاجها في الطب العربي
    *- العناية بالطفل وتربيتة عند ابن سينا
    *- العلاج بالموسيقى في الطب العربي
    *- مرض العشق وعلاجه في الطب العربي
    *- أدوية الزينة في قانون ابن سينا
    *- العلاج بالحجامة في الطب العربي
    *- أمراض اللسان في كتاب القانون
    *- دلالات فحص لون البول في الطب العربي
    *- أمراض الجهاز التناسلي في الطب العربي
    *- النظرية السببية للأورام عند القربلياني
    *- ما شاع من أخطاء العربية في تراث العلوم الطبية
    *- دور الأطباء العرب في تطور العلوم الطبية في أوروبا
    *- المسؤولية الطبية بين التراث الطبي العربي الإسلامي

    *- البحث الخاص بالسواك
    *- فتاوى خاصة بالأسنان
    *- ابتكار علمي بحاجة لتمويل

    *- عناوين مواقع طب الأسنان المهمة
    *- عناوين المواقع الطبية العامة
    *- كيف تصنع جسور البرسلان
    *- ماذا قال الشعراء في الأسنان
    *- الأمثال الشعبية المتعلقة بالطب والصحة
    *- رسائل طبية طريفة للجوال
    *- طرائق وكريكاتورات طبية
    *- قصة إبن بلدي المجاهد عز الين القسام